header-logo2.png

قناة إسطنبول الجديدة مشروع القرن وقبلة الحياة بين مرمرة والأسود

قناة إسطنبول الجديدة مشروع القرن وقبلة الحياة بين مرمرة والأسود

قناة إسطنبول الجديدة مشروع القرن وقبلة الحياة بين مرمرة والأسود

رسمت تركيا مستقبلها ورؤيتها النهضوية بعد إعلانها عن قناة إسطنبول الجديدة التي تعد مشروع القرن وقبلة الحياة والاستثمار بين بحري مرمرة والأسود والتي ستعود على الاقتصاد التركي بالنمو الكبير الذي سيرسم موقع تركيا في الاقتصادات الأولى في العالم وسيمنحها أرقام قياسية في القطاع السياحي والعقاري على مستوى دول العالم.

قناة إسطنبول الجديدة

أصبحت قناة إسطنبول الجديدة رؤية تركيا ومستقبلها والتي لاقت اهتماماً كبيراً في وسائل الإعلام التركية والعالمية وحديث الداخل والبعيد وخاصة بعد إتمام الحكومة التركية الاستعدادات اللازمة للبدء في شق قناة إسطنبول المائية وطرح مناقصة المشروع في صيف عام 2021.

اقرأ ايضا: تملك في شقق اهتيران بمنطقة بهجة شهير ذات التصاميم العصرية الفاخرة

اقرأ ايضا: عقارات حرامي ديري إطلالات أنيقة وراقية ومستقبل إستثماري مشرق

لا سيما الكثير يرون بأن قناة إسطنبول الجديدة ستجعل مدينة إسطنبول وتركيا في مراتب الدول في الاقتصاد وستجعل تركيا تتصدر بين دول العالم في أعداد السياح القادمين إلى تركيا سنوياً، وهذا سيمنح عقارات إسطنبول نمواً كبيراً وارتفاعاً للأسعار وخاصة العقارات والمشاريع العقارية والاستثمارية وقطع الأراضي التي تحيط بمشروع قناة إسطنبول الجديدة.

وقناة إسطنبول الجديدة هي أحد القنوات المائية التي تعد أحد مشاريع رؤية 2023 التي تشرف عليها الحكومة التركية والتي ستكلف قرابة 25 مليار دولار أمريكي، وفق تقديرات الحكومة.

مسار قناة اسطنبول الجديدة

إذ سيبلغ طول قناة إسطنبول الجديدة 45 كم تمتد من بحر مرمرة جنوباً وصولاً إلى البحر الأسود شمالاً والتي ستشق بحيرة كوتشوك شكمجة من المنتصف، كما سيكون عمق القناة 21 متر وعرضها 275 مترا.

كما سيتم تأسيس قناة إسطنبول الجديدة في الشطر الأوروبي من المدينة على أساسات مقاومة للزلازل، وهذا يمنحها المزيد من الأمن، وستحتوي القناة على 10 جسور تصل بين طرفي القناة موزعة على مسافة 45 كم وهذا ما يضفي إليها بعداً وموقعاً سياحياً كبيراً.

وستكون قناة إسطنبول المائية موازية لمضيق البوسفور الشهير الذي يعد الطريق الرابط بين البحر الأسود وبحر مرمرة في مدينة إسطنبول التركية، وأحد أهم المعابر المائية العالمية، وكان عبر التاريخ نقطة صراع بين كبرى دول العالم.

عقارات قناة إسطنبول الجديدة

ستمنح قناة إسطنبول المائية العقارات حول مشروع القرن نمواً ضخماً وارتفاعاً في الأسعار وأيضاً على الأراضي حولها وعلى المشاريع العقارية والإستثمارية وخاصة بأن الحكومة التركية تصب بالغ اهتمامها حول مناطق البحر الأسود التي تشكل رؤية تركيا 2023.

إذ قامت الحكومة التركية بإنشاء مطار إسطنبول الجديد ومن ثم افتتحت مترو الأنفاق الواصل إلى المطار والذي يمر عن منطقة باشاك شهير الحديثة والذي يصل إلى قلب مدينة إسطنبول التاريخية والسياحية النابضة بالقصص التاريخية. 

ومع وجود قناة إسطنبول الجديدة بجانب أهم المشاريع الحكومية مثل مترو الأنفاق ومطار إسطنبول سيجعل المناطق والأحياء والمشاريع العقارية والسكنية والاستثمارية التي تلتف حول قناة إسطنبول المائية أحد أهم وأغلى المناطق في أوروبا وفي العالم.

وستعود قناة إسطنبول المائية بالأهمية العظمى على عقارات مناطق وأحياء إسطنبول ومن ضمنها: بهجة شهير وباشاك شهير وكوتشوك شكمجة، وأرناؤوط كوي، وأفجلار.

وأثرت خطط المشروع على أسعار الأراضي المحيطة بالقناة، خاصة أن 30 في المئة منها مملوكة لأفراد. وارتفع سعر المتر المربع من الأرض في قرية شاملار من 6.5 إلى 184 دولار. وفي مناطق أخرى وصل سعر المتر المربع إلى 800 دولار، من أصل 25 دولار.

السياحة حول قناة إسطنبول الجديدة

فيما ستنشط السياحة حول مناطق قناة إسطنبول الجديدة وخاصة بأن القناة ستكون موازية لمضيق البوسفور المائي وهذا سيحيي المناطق المجاورة وسيجعلها واجهه سياحية مميزة للقادمين إلى تركيا حيث ستتحول أنظار العالم إلى الجسور الواصلة بين ضفتي القناة الممتدة على مساحات ضخمة من الأراضي والمساحات الخضراء الخلابة التي أكسبت المنطقة بعداً سياحياً فريداً.

فيما سيتم تحويل مضيق البوسفور إلى منطقة سياحية إذ تعد محط أنظار العالم نظراً لجمال طبيعتها لما تحتويه من قصور وقلاع وأثار تاريخية وسياحية تجذب ملايين السياح حول العالم.، كما سيتم نقل الرحلات البحرية والناقلات والعبارات البحرية من مضيق البوسفور إلى قناة إسطنبول المائية التي ستخفف أعباء مضيق البوسفور وستحد من التلوث المائي.

ومن خلال قناة إسطنبول المائية الجديدة ستصبح تركيا من أوائل الدول في أعداد السياح الأجانب والعرب من كافة دول العالم، وهذا يمنح من تركيا مستقبلاً مزدهراً واقتصاداً قوياً سيؤثر على كافة القطاع في الدولة.

تأثير قناة إسطنبول الجديدة على الاقتصاد التركي

ستؤثر قناة إسطنبول الجديدة على الاقتصاد التركي بشكل قوي وخاصة بأن كافة المناطق على امتداد 45 كم من البحر الأسود وبحر مرمرة ستتحول إلى مناطق حيوية سينشئ على أراضيها مشاريع عقارية واستثمارية.

وبحسب الحكومة التركية سيبنى على جانبي قناة إسطنبول الجديدة مدينة جديدة تتسع لخمسمائة ألف نسمة، وسيسرع المشروع من استعدادات مواجهة خطر الزلازل، وسيتكامل مع بقية مشاريع التنمية التي شهدتها إسطنبول من المطار الجديد والجسر الثالث والطرق الجديدة وخطوط المترو.

كما ستتطور الحركة التجارية حول العالم بوجود قناة إسطنبول الجديدة والتي ستوفر ممراً مائياً جديداً في ظل الاعتماد بشكل كبير على النقل البحري والحركة التجارية العالمية بين الدول، لذا ستخفف قناة إسطنبول المائية العبء عن مضيق البوسفور ما سيعود على العالم وتركيا بالنفع الكبير وخاصة ستقلل من حجم التلوث الذي تسببه العبارات والسفن التجارية المارة من قلب مضيق البوسفور.

كما ستوفر قناة إسطنبول الجديدة الكثير من مشاريع التحول العمراني والعقاري والاستثماري، وستدر أموال غزيرة، وستخلق فرص عمل جديدة، وهذا ما يساعد على توفير فرص العمل.

أهمية قناة إسطنبول الجديدة

تشكل قناة إسطنبول مستقبلاً رائداً لإسطنبول خاصة وتركيا عامةً والذي سيعود بالكثير من الأهمية على كافة القطاعات في تركيا ومن أبرزها:

*ستكون قناة إسطنبول الجديدة مقاومة للزلازل التي تهدد عمق مدينة إسطنبول.

*ستقلل من نسبة التلوث البحري المائي المترتبة من مرور السفن التجارية في مضيق البوسفور التي تمر من البحر الأسود إلى بحر مرمرة وبذلك ستحد من المخاطر الأمنية والبيئية المترتبة على زيادة أعباء مرور السفن من مضيق البوسفور.

*ستمنح قناة إسطنبول المائية عقارات إسطنبول وخاصة العقارات المحيطة بالمدنية نمواً كبيراً وارتفاعاً مستمراً.

*أحياء المناطق والأحياء المجاورة وحول قناة إسطنبول ما أكسبها اهتماماً ونمواً وزيادة في أسعار العقارات.

*ستخلق عشرات آلاف فرص عمل جديدة في البلاد.

*ستجعل تركيا تتربع في أوائل الدول الأولى في القطاع السياحي.

*ستزيد من حجم الاستثمارات الخارجية من كافة دول العالم وخاصة الدول العربية.

*ستكسب المناطق المجاورة للقناة بعداً استثمارياً متميز.

*ستدر أرباحا مالية كبيرة على تركيا تعوّضها عن الأموال التي حرمتها اتفاقية مونترو من تحصيلها.ستدرّ على تركيا نحو 8 مليارات دولار سنويا، تسهم في تعويضها عن 10 مليارات دولار حُرمت منها بفعل تسعيرة المرور المخفضة عن السفن التي تعبر مضيق البوسفور.

*سيجعل تركيا تحتل مركزاً مهماً بين أقوى دول في العالم بحلول الذكرى السنوية الـ100 لتأسيس الجمهورية الحديثة.

*المحافظة على الملمس التاريخي والثقافي لمضيق البوسفور وزيادة أمنه.

اقرأ ايضا: شقق للبيع في مشروع 212 Sea Palm Residence في بيوك شكمجة بإطلالة على ساحل Kumburgaz

اقرأ ايضا: شقة للبيع في مجمع بابا جان بلس BABACAN PALACE في قلب مدينة إسطنبول المعاصرة

ختاماً

وتسعى تركيا إلى بدأ مشروع قناة إسطنبول الجديدة مع بداية صيف عام 2021 قبل قدوم الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية في عام 2023 والتي تطمح تركيا إلى أن تكون أحد أقوى الاقتصادات 10 عالمياً من خلال مشاريع رؤية 2023 المذهلة.